مدينتي احلى

أعلنت وزارة العلوم والتكنولوجيا عملها على تعميم مشروع (مدينتي أحلى) في المحافظات باعتباره مشروعاً وطنياً.

وذكر بيان للوزارة اطلعت “المدى” على نسخة منه، ان “(مدينتي أحلى) هي فكرة انطلقت في مدينة سامراء حيث تطوع بعض الشباب من قسم صلاح الدين التابع لوزارة العلوم والتكنولوجيا الذين دفعهم شعورهم الوطني لتجميل مدينتهم فقاموا بزرع الشتلات وصبغ الأرصفة وتنظيف الساحات من النفايات وزرعها بالمساحات الخضراء وتوزيع حاويات جمع القمامة على المواطنين وبالتعاون مع الدوائر البلدية”.
وأضاف البيان “انه وتنفيذا لتوجيهات وزير العلوم والتكنولوجيا بتعميم الفكرة على المحافظات واعتماده كمشروع وطني يساهم فيه المواطن مع أجهزة الدولة في إضافة لمسات جمالية وتحسين الوضع البيئي والصحي والخدمي في تلك المدن”.
وأشار البيان الى ان “دائرة شؤون المحافظات غير المنتظمة في إقليم عقدت ندوة في قسم شؤون المثنى حيث قدم الدعم للمشروع من محافظ المثنى وطلب ممثلين من كل الجهات المعنية في المحافظة وقد أثار هذا اهتمام الحاضرين وأوعز المحافظ بتشكيل إدارة مشروع مكونة من ممثلي كل الجهات وتحديد مقر دائم له وتخصيص ميزانية كبيرة ودعمه باليات وتسخير جهد المحافظة وقد وضعت خارطة طريق للبدء بالعمل سريعا”.

المدى

مهرجان الزهور السادس في بغداد…

مثل كل عام، كان عشاق الزهور في بغداد على موعد مع مهرجان الزهور الدولي السنوي بدورته السادسة والذي أقيم مؤخرا على حدائق متنزه الزوراء تحت شعار “بغداد زهرة المدائن”. وتخلل المهرجان الذي أقيم طوال أسبوع بين 10 و17 نيسان/أبريل، عددا من الفقرات الترفيهة التي صاحبت عرض تنسيقات الزهور والنباتات الطبيعية الممتدة في أرجاء واسعة من المنتزه. وقال مدير عام العلاقات والإعلام حكيم عبد الزهرة ، لموطني إن 11 دولة عربية وأجنبية و70 شركة شاركت في دورة هذا العام كان بينها مصر ولبنان وسوريا والأردن والسودان وايطاليا وفرنسا وهولندا والمانيا وتركيا وإيران . وأشار عبد الزهرة إلى أن المهرجان تضمن أمسيات فنية وفلكلورية منها أمسية للفرقة السمفونية العراقية وحفلات للفنانين العراقيين رضا الخياط وأديبة وأمل خضير و عامر توفيق و فرقة المتحف البغدادي وفرقة خاصة بالأطفال.

وقالت الفوتوغرافية رنا حبيب 24 عاما، “عادة ما أبحث عن النباتات والزهور في البساتين والحدائق لألتقط صور مناسبة لها، لكن في هذا المهرجان هناك آلاف الأنواع منها. ليس من السهل وجود جمال بهذا الكم في مكان واحد لذا لم اتردد في القدوم”.

 

موقع موطني..

اسم المستخدم
اختر كلمه السر