برنامج دولي يختار استاذة جامعية عراقية لتمكين المرأة اقتصادياً

 كشفت صحيفة بريطانية ، عن اختيار استاذة جامعية عراقية ، من قبل ادارة برنامج دولي لتطوير مهارات القيادة، من اجل العمل على تمكين المرأة العراقية اقتصاديا وتاهيلها لمواجهة المجتمع ، وفيما لفتت الاستاذة الجامعية الى سعيها لغلق الفجوات المهنية الواسعة بين الرجل والمرأة بالعراق ، أكدت أنها دربت 25 طالبة ساهمن بتدريب 75 إمرأة من الارامل والمطلقات والمهمشات لتمكينهن من الحصول على مورد دائم للعائلة والاعتماد على انفسهن وتعزيز ارادة النجاح لديهن.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير  ، انه “تم إختيار الأستاذة الجامعية الدكتورة أمل عبد محمد من جامعة بابل للاشتراك ببرنامج دولي لتطوير مهارات القيادة الاقتصادية للمراة بالتعاون مع (مكتب المرأة العالمي) الأمريكي وبرنامج (نساء من اجل النساء)”.

 قالت الأستاذة الجامعية أمل عبد ، أن “هناك رأياً يتزايد حول العالم وهو أن النساء يعتبرن العامل الاساسي للتنمية الاقتصادية لبلدانهم” ، مبينة أن “هناك ميزة في المرأة غالباً ما يعلق عليها الخبراء وهي عندما تقدم مساعدة لامرأة فانها بدورها ستساعد كل من حولها”.

وأضافت عبد ، أن “هناك فجوات مهنية واسعة بين الرجل والمرأة في العراق وهي فجوات اكرس فيها جهودي الان لمد الجسور بينها، وقد منحت فرصة قبل سنوات قليلة لتعزيز هذه الجسور عندما عرضت عليّ جامعة بابل للمشاركة في برنامج يدعى غلوبال لنكس الخاص بتطوير مهارات المرأة في المجال الاقتصادي والتجاري بالشراكة مع كلية رولنز في الولايات المتحدة وبالتعاون مؤسسة غلوبال ويمن وبرنامج ويمن فور ويمن الدولي في الولايات المتحدة والخاص برعاية شؤون المرأة وتطوير حياتها العملية”. س،ص

وبينت علي ان “امنيتي كانت بعد تخرجي من دورات البرامج التطويرية ان أنقل خبرتي بادارة الاعمال وتطوير المهارات عند عودتي الى العراق الى بقية زميلاتي من النساء وهذا ما فعلته، إذ قمت خلال العام الماضي بنقل خبرتي الى 25 طالبة متميزة من بغداد وكربلاء من خلال تدريبهن”

النجف نيوز

غدًا.. شباب “حلم” ينمى مهارة 100 من ذوى الإعاقة لتأهيلهم للتوظيف

مصر – القاهرة

حتى يكون لذوى الإعاقة حقا فى طلب الوظيفة، يقيم شباب مؤسسة “حلم” يوما مجانيا بالمعادى لهؤلاء، من أجل تنمية مهارة 100 من متحدى الإعاقة من خلال مشاركة 100 موظف من إحدى شركات الأدوية العالمية، حتى يصلوا إلى هدفهم فى الوظيفة المناسبة.

يقول رامز ماهر، أحد مؤسسى مشروع “حلم”، “نهدف من اليوم تنمية مهارات الفرد من خلال الاستفادة من خبرات 100 من العاملين فى شركة عالمية، وإتاحة الفرصة لتبادل الخبرات، بالإضافة إلى تعرف هذه الشركة على تفكير ذوى الإعاقة حتى يتغير صورتهم التى يرسموها دائما عنهم فى أن ذوى الإعاقة لا يستطيع فعل شىء، ونأمل أن نغير هذه النظرة فى نهاية هذا اليوم من خلال عرض مهاراتهم.

ويضيف، يبدأ اليوم من 11 صباحا حتى 5 مساء، نقدم من خلاله مجموعة من الأنشطة، يقدم المدربون من الشركة العالمية تدريبا للحاضرين عن أسرار التواصل فى مكان العمل بطريقة احترافية، بالإضافة إلى تعريف المدربين على الإعاقات المختلفة وتدريبهم على كيفية التواصل مع أشخاص من ذوى الإعاقة باختلاف صورها.

ويقوم كل مشترك خلال فعاليات غدا بكتابة حلمه ونعلقها على فرع شجرة فى حديقة المؤسسة، لنجمع الأحلام ونتعرف على طرق تحقيقها، وفى نهاية اليوم سوف نقوم نحن بعمل محاضرة عن كيفية كتابة السيرة الذاتية للمشتركين من ذوى الإعاقة، بعد أن يقوم كل فرد فيهم بكتابة السيرة الذاتية الخاصة به بالطريقة التى تعلمها، ونقوم بتصحيح هذه الأخطاء والإعلان عنها حتى يتعلم الجميع من أخطاء الآخرين.

ويذكر “رامز” أن المؤسسة غير هادفة للربح، تضم 150 متطوعا، تعمل فقط على تنمية مهارات ذوى الإعاقة فى مصر، لنرتقى بقدراتهم التى تفوق بعضها قدرات الإنسان السليم، وكان اختيار اسم “حلم”، لأن الهدف حلم خاص بنا نريد أن نسعى لتحقيقه، لدينا فى مصر ما يزيد عن 15 مليونا من ذوى الإعاقة فى مصر علينا أن ندمجهم بشكل صحيح بالمجتمع

اليوم السابع

اسم المستخدم
اختر كلمه السر