شباب يحب الخير .. حملة لنشر مفاهيم السلام والحوار ببغداد

أطلقت مجموعة من منظمات المجتمع المدني المعنية بالشباب حملة ” شباب يحب الخير” لنشر مفاهيم السلام والحوار، وقبول الاخر.

وسيقوم شباب متطوعون بعدة نشاطات في الاماكن العامة ببغداد منها الغناء عن الوطن وتوزيع الاعلام العراقية والزهور على المارة.

وقال الناشط حسن هادي : إن المتطوعين كلهم من الشباب الذين لا يتجاوز عمر الواحد منهم الثامنة عشرة مؤكدا في الوقت ذاته : أن الحملة هي بمثابة اكتشاف لمدى قابلية الشباب على نشر مفاهيم التعاون وحب الخير والسلام.

مشاركون في حملة “شباب يحب الخير” اعربوا عن سعادتهم بهذه المشاركة لأنها فتحت امامهم افاقا جديدة لم يكونوا قد عرفوها سابقا.

وقال الشاب حيدر محمد : إن المشاركة في هذه الحملة أتاحت له ولأقرانه الاطلاع على معاناة الشباب الآخرين والاحتكاك بهم خصوصا اولئك الذين يعيشون أوضاعا نفسية واقتصادية صعبة.

إلى ذلك أكد الباحث الاجتماعي ضياء الجصاني : ضرورة وجود مثل هذا النوع من انشطة وبرامج ومبادرات مدنية تهتم بالشباب لضمان المستقبل وبناء جيل جديد قادر على تصحيح الاخطاء، لافتا الى ان نجاح هذا النوع من المشاريع يحتاج إلى اشراك متخصصين والى برامج علمية مدروسة وتقنيات ووسائل ايضاح متطورة.

منقول

قلعة أربيل العراقية… على قائمة التراث العالمي

حدّثت منظمة الـ “UNESCO” قائمتها للتراث العالمي، والتي تعد إحدى أفضل القوائم لتصنيف المواقع الأثرية في العالم، وقد تضمنت ثلاثة مواقع أثرية عربية.

قلعة أربيل المحصنة كانت من بين المواقع الواردة على قائمة اليونيسكو، ورغم احتوائها على واجهات تعود للقرن التاسع عشر، إلا أنها مبنية على طبقات من الأحجار الأثرية، والتي تدل على تجدد الحضارات التي مرت عليها والتي تعود إلى القرن السادس قبل الميلاد.

ووصفت اليونيسكو على موقعها القلعة قائلةً: “تمثل القلعة نمطاً مميزاً يشبه المروحة، ويعود تاريخها إلى أواخر الفترة العثمانية في أربيل”، مضيفة: “أما السجلاّت التاريخية المكتوبة والتصويرية فإنها توثق العصور القديمة لهذا الموقع، بينما يعود تاريخ أربيل إلى مدينة “أربيلا” القديمة التي كانت مركزاً آشورياً مهماً في مجالات السياسة والعقائد الدينية.”

السومرية نيوز

اسم المستخدم
اختر كلمه السر