المراءة الراقية تتحدى الصعوبات و تدخل سلك الشرطة.

تثبت المرأة العراقيّة مرّة جديدة أنها إنسانة قوّية وتملك قدرة كبيرة في حفظ الأمن في بلادها، على الرغم من ألمها ومعاناتها.

فقد برهنت عن كفاءتها وجدارتها من خلال انخراطها في سلك الشرطة في السليمانية، إذ بات المجال العسكري أحد خيارات النساء لدى ملئهن استمارات طلب العمل في المؤسسات الحكومية .ويرى مسؤولون أن النساء أكثر انضباطًا، والتزامًا في تطبيق الأوامر العسكرية من نظرائهم الرجال.

الى ذلك، تضم مديرية الشرطة نحو 500 عنصر بينهم 40 إمراة عراقية. وتحمل معظم المتطوعات شهادات جامعية، وتم قبولهن بعد إجراء كافة الاختبارات والفحوصات الضرروية لمعرفة قابليتهن البدنية ومدى أهليتهن لهذا المجال.

واللافت أن هناك إقبالٌ متزايدٌ من النساء على الانخرط في هذا الصنف رغم صعوبته. فهو يتعامل بشكل مباشر مع التظاهرات وأعمال الشغب المصاحبة لها.

من جهة أخرى، عينت وزارة الداخلية في أفغانستان منذ بضعة أشهر أول سيدة كقائدة للشرطة في إحدى مديريات العاصمة كابل، مما جعلها أول امرأة تحصل على منصب رفيع في الشرطة في هذا البلد .
كما أن الشرطة النسائية في دبي أظهرت كفاءة لا تقل عن كفاءة عناصر الشرطة من الرجال، إذ أنها قادرة على أداء مهامها على أكمل وجه في سلك الشرطة، بحسب دراسة نشرتها المجلة البريطانية لعلوم الإجرام.

صانع الاهداف .. ليث حسين

ليث حسين ، لاعب كرة قدم عراقي سابق من مواليد بغداد 1968
يعتبر ليث حسين من ابرز ما انجبت الكرة العراقية من موهبة كروية فذة اذ يعتبر داينمو خط الوسط والمحور الاساسي في الفريق ولعل اهم ماساعد هذا النجم الكبير هو استخدام كلتا قدمية وهي حالة نادرة عند الاعب العراقي وعقليته الكبيرة في ادارة الهجمات العكسية اذ شكل مع سعد قيس وحبيب جعفر ثلاثي رهيب للكرة العراقية ونادي الرشيد وايضا شكل الثلاثي التاريخي مع احمد راضي وكريم صدام مع ناديه الام الزوراء.يعتبر هدفه الشهير في مرمى الحارس عمر احمد حارس الجوية في مباراة السداسية التاريخية موسم 1990-1991 من اجمل اهدافه على الاطلاق. في عام 1985 تم تصعيدالاعب ليث حسين من فريق شباب الزوراء إلى فريق الكبار لنادي الزوراء بناءآ على توجيهات المدير الفني لفريق كرة القدم لنادي الزوراء المدرب المشهور والخبير الكروي العراقي واثق ناجي وشارك ليث حسين مع نادي الزوراء في الدوري العراقي عام 1985 وقدم مستوى ممتاز تلك السنة استدعي إلى [[منتخب العراق لكرة القدم.لعب للزوراء موسم 1985-1986 وبعدها مثل الرشيد لمدة 4 مواسم استطاع ان يحرز العديد من الالقاب اهمها الدوري العراقي لثلاث مرات وكأس العراق مرتين وبطولة كأس الاندية العربية ثلاث مرات ومن ثم عاد في موسم 1990-1991 لناديه السابق الزوراء واستطاع ان يحرز لقب الدوري موسم 1990-1991 وبطولة كأس العراق مرتين موسمي (1990-1991 ,1992-1993 )ولقب بطولة ام المعارك عام 1992 وبعد ثلاث مواسم قضاها مع الزوراء اتجه لعالم الاحتراف لمدة 6 مواسم مع الاندية العربية وفي موسم 1999-2000 عاد الى احضان فريقه الام نادي الزوراء لعب حتى اعتزاله عام 2003 خلال هذه الفترة فاز بلقب الدوري مرتين والكأس مرة واحدة وبطولة المثابرة(السوبر)مرة واحدة.

اسم المستخدم
اختر كلمه السر